شيخي: المغاربة يعرفون جيدا من هم الإرهابيون الحقيقيون

قال الدكتور نبيل شيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، إن  تجرأ “رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي” على الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مثير للاشمئزاز ووقاحة.

وأضاف شيخي في تدوينة على حسابه على فايسبوك قائلا “نريد بالمناسبة أن ننصحه ونذكره بأن المغاربة وجميع أحرار العالم يعرفون جيدا وحق المعرفة من هم الإرهابيون الحقيقيون الذين يجرون وراءهم تاريخا دمويا أسودا سيطاردهم إلى أن يرحلوا عن أرض فلسطين، التي اغتصبوها بغير وجه حق، وشردوا أهلها، وعاثوا فيها فسادا وظلما.

وذكر شيخي المدعو “ديفيد غوفرين” بإرهاب الدولة وبالمجازر العنصرية التي ارتكبها الكيان الصهيوني بدير ياسين، وكفر الشيخ، وأبو شوشة، والطنطورة، وقبية، وقلقيلية، وكفر قاسم، وخان يونس، والمسجد الأقصى، والحرم الإبراهيمي، ومخيم جنين، وصبرا وشاتيلا.. والقائمة طويلة.

وختم القيادي قي حزب العدالة والتنمية تدوينته بالتأكيد على أن هذا التصريح الأرعن للمدعو “ديفيد غوفرين” لا يعدو أن يكون إفصاحا عن الأدوار التي يمني نفسه بالقيام بها من خلال التطاول على حق رئيس الحكومة وحق المغاربة في التضامن مع إخوانهم الفلسطينيين بالقناعة والكيفية التي يقدرونها ويرتضونها، ودعم مقاومتهم الأسطورية، وإدانة العدوان الصهيوني واحتلاله الاستيطاني وغطرسته وجرائمه العنصرية المتواصلة، وهو ما يؤكد مرة أخرى أن لا مكان لهذا الشخص ولأمثاله ومكتب اتصاله بيننا.

جدير بالذكر، أن “رئيس مكتب الاتصال الإسرائيلي” بالرباط اضطر إلى سحب تدوينة نشرها على حسابه بسبب الرفض الكبير لتهجمه على الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الذي عبر في وقت سابق عن دعمه ومساندته للمقاومة الفلسطينية.