دعوة لعقد لجنة الخارجية بالمستشارين لمناقشة مستجدات قضية الصحراء وفلسطين

دعا كل من فريق العدالة والتنمية والفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين إلى عقد اجتماع لجنة الخارجية والدفاع الوطني والمغاربة المقيمين بالخارج  بحضور ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

جاء هذا الطلب لمناقشة مستجدات قضية الصحراء بعد استقبال إسبانيا المدعو إبراهيم غالي متزعم جبهة البوليساريو الانفصالية، وبعد التطورات الأخيرة المرتبطة باعتداء قوات الكيان الصهيوني على بيت المقدس والمقدسيين القضية الفلسطينية.

و ارتباطا بهذه الموضوع  ندد الدكتور نبيل شيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية، في كلمة له بالجلسة الأسبوعية المخصصة للأسئلة الشفهية، يوم الثلاثاء الماضي 11 ماي 2021، استقبال اسبانيا متزعم ميليشيا البوليساريو الذي تلاحقه تهم ثقيلة  لا تسقط بالتقادم تتعلق بجرائم ضد الإنسانية وبالاتجار في البشر، واصفا هذا الاستقبال بالسلوك المعادي لوحدتنا الوطنية والترابية.

كما نبه إلى أن هذا الاستقبال يتنافى مع قواعد حسن الجوار والأعراف الدبلوماسية الدولية ويكشف تواطؤ الحكومة الإسبانية المفضوح مع تنظيم انفصالي من خلال استقبال متزعمه بهوية مزورة.

وبخصوص تطورات الوضع في فلسطين، عبر شيخي أيضا عن إدانته الشديدة للجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني وسعيه المستمر لتهويد مسرى رسولنا الكريم، موجه التحية لعموم الشعب الفلسطيني، وللمقدسيين على وجه الخصوص، على صمودهم الأسطوري في وجه الآلة المتغطرسة الصهيونية التي تضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية.

وبعد تحية موقف بلادنا الداعم للقضية الفلسطينية، دعا شيخي إلى اتخاذ مبادرات لتعزيز هذا الموقف بما يمكن من ردع الكيان الصهيوني، معبرا في السياق ذاته عن استغرابه واستنكاره الشديد لكافة الخطوات التي تندرج في إطار الهرولة التطبيعية مع الكيان الصهيوني الغاشم، في الوقت الذي نحتاج إلى موقف قوية تجاهه تردعه عن التمادي في سلوكاته العدوانية تجاه الشعب الفلسطيني.

وختم القيادي في حزب العدالة والتنمية كلمته بالتأكيد على أنه لا ينبغي أن تشكل ظروف الجائحة مبررا للتضييق على كافة التعبيرات الشعبية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني.