مصباح المستشارين يثمن وقوف جلالة الملك إلى جانب الشعب الفلسطيني ويدين انتهاكات الصهاينة

عبر فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين عن أهمية الإعلان الرئاسي الأمريكي الذي يؤكد سيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، ويفتح أفاقا جديدة لتقوية موقف المغرب في المحافل الدولية، ويزيد من عزلة خصوم وحدتنا الترابية.
كما اعتبر الفريق في كلمة ألقاها المستشار البرلماني عبد الإلاه الحلوطي باسم الفريق في الجلسة الشهرية، اليوم الثلاثاء 15 دجنبر 2020، أن الدفاع عن وحدتنا الترابية يستمد عدالته ومشروعيته من الحقوق التاريخية والسياسية والقانونية والواقعية.
وثمن الفريق المواقف الثابتة لجلالة الملك رئيس لجنة القدس في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه المشروعة، مؤكدا في السياق نفسه رفضه المستمر لجرائم الاحتلال الصهيوني من تقتيل وتشريد وحصار واستيطان وعدوان على المقدسات.
وجدد “مصباح المستشارين” أيضا رفضه المبدئي لكافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الصهيوني المتمادي في انتهاكاته المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني المعترف بها دوليا طبقا لقرارات الشرعية الدولية والتي يضرب بها الكيان الصهيوني عرض الحائط.
ولم يفت الفريق البرلماني التأكيد على حق الشعب المغربي بمختلف فعالياته وحساسياته في التعبير عن مواقفه المناصرة للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بكل الوسائل والأشكال المشروعة، مع رفض كل أساليب المنع والتضييق.