حامي الدين يقود مهمة استطلاعية لمستشفيات جهة فاس مكناس

نظمت لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين مهمة استطلاعية لبعض المؤسسات الاستشفائية بجهة فاس-مكناس على مرحلتين، حيث استمرت المرحلة الأولى من 10 إلى 15 نونبر الماضي، في حين نظمت المرحلة الثانية من 6 إلى 12 دجنبر الجاري.

وفي تصريح صحفي قال الدكتور عبد العلي حامي الدين، رئيس اللجنة، إن هذه المهمة الاستطلاعية مكنت الوفد البرلماني من الاطلاع على ظروف اشتغال المؤسسات الصحية بهذه الجهة ومدى قدرتها على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين على أكمل وجه، في ظل الإكراهات التي مر بها القطاع الصحي خصوصا في ظل جائحة كوفيد 19.

كما أكد ذات المسؤول على أن هذه المهمة تأتي في إطار الدور الرقابي الموكول للمؤسسة التشريعية، التي تحاول جاهدة الإسهام في تطوير السياسات العمومية عبر المساهمة الفعلية للنهوض بالقطاع الصحي وتحسين خدماته، وتقديمها على الوجه المطلوب للمواطن.


كما تسعى للترافع والمطالبة بتمكين هذا القطاع الاجتماعي الحيوي والحساس بالوسائل والمستلزمات الكافية بغية دعم وتجديد بنياته التحتية والارتقاء به وتحسين العرض الصحي وفق النموذج التنموي المأمول.
كما تهدف هذه المهمة الاستطلاعية حسب حامي الذين من الوقوف عند عناصر قوة هذا القطاع وعناصر الخصاص أيضا وبلورة الاقتراحات المناسبة للنهوض بالمنظومة الصحية الوطنية، وهو ما سيكون موضوع تقرير ختامي ستتم مناقشته بحضور وزير الصحة طبقا لمقتضيات النظام الداخلي للمجلس.
ولم يفت حامي الدين التنويه بهذه المناسبة بمجهودات الأطر الصحية الإدارية والطبية والتمريضية والتقنية، رغم الخصاص المسجل على مستوى الموارد البشرية والبنيات التحتية واللوازم الطبية بعدد من المؤسسات الاستشفائية، لا سيما خلال مواجهة جائحة كورونا.