جميلي ينوه بمجهودات أسرة التعليم خلال الجائحة ويدعو إلى تقييم هذه التجربة

ثمن  المستشار البرلماني بفريق العدالة والعدالة مبارك جميلي المجهودات التي قامت بها مختلف مكونات وزارة  التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي خلال هذه الجائحة رغم الإكراهات التي واجهتهم بسبب فرض حالة الطوارئ والانتقال إلى التعليم عن بعد بدل التعليم الحضوري.

وأكد جميلي، في كلمة له بلجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، أمس الأربعاء 25 نونبر 2020، بمناسبة مناقشة الميزانية الفرعية للوزارة المذكورة، على ضرورة وضع تقييم لتجربة التعليم عن بعد، ودراسة تأثير هذه الوسيلة التعليمية على المستوى التعليمي للتلاميذ وذلك إثر تزايد المخاوف من حدوث  هوة رقمية بسبب اعتماد التعليم عن بعد خلال فترة الحجر الصحي، وخلال بداية هذا الموسم الدراسي في مناطق داخل نفس المجال.

وحذر ذات المستشار من أن يصبح هذا النوع من التعليم سببا من أسباب تعميق الفوارق الاجتماعية داخل الحواضر وبينها وبين العالم القروي، بسبب التكلفة  المالية المهمة للوسائل التقنية المستعملة في هذا النمط التعليمي من جهة وعدم كفايته كوسيلة تلقينية في تحقيق المقاصد التعليمية من جهة أخرى.

ودعا جميلي في نفس السياق إلى توفير التكوينات اللازمة لهيئة التدريس في مجال استعمال تقنيه التعليم والتواصل عن بعد اعتبارا لما يمكن أن يستجد في الحالة الوبائية خلال القادم من الأيام لا قدر الله.