أفيلال تنبه إلى الوضعية الصعبة للطلبة العالقين بالخارج وتدعو إلى التسريع بإعادتهم

نبهت المستشارة البرلمانية بفريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين كريمة أفيلال إلى الوضعية الصعبة للطلبة المغاربة العالقين بالخارج بسبب جائحة كورونا.

وقالت أفيلال في سؤال كتابي وجههت للوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج إن آلاف الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم بالخارج وجدوا  أنفسهم في وضعية العالقين بدول الإقامة بسبب الإجراءات والتدابير المتخذة لمنع تفشي وباء كورونا المستجد، وفي مقدمتها إغلاق الحدود.

واضافت ذات المستشارة “إن هؤلاء الطلبة وجدوا  أنفسهم في وضعية اجتماعية صعبة بسبب ارتفاع تكاليف الإقامة بهذه البلدان، خاصة أن من بين هؤلاء الطلبة من أنهوا دراستهم وحصلوا على شهادة التخرج.”

وتابعت أفيلال “ومما زاد من معاناة هذه الفئة ضعف إجراءات الوقاية الصحية وغياب شروط التباعد الاجتماعي، خاصة في الأحياء الجامعية، حيث يقيم آلاف الطلبة.”

وطالبت أفيلال المسؤولة الحكومية بالكشف عن الإجراءات والتدابير التي تعتزم وزارتها اتخاذها من أجل تسهيل عودة هؤلاء الطلبة، وعن الآجال المحددة لمباشرة هذه الإجراءات.