شيخي..مواجهة تحديات المرحلة المقبلة تقتضي تمتين البناء الديمقراطي وانخراط الجميع

أكد الدكتور نبيل شيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، أن من الوهم الاعتقاد بإمكانية بناء دولة قوية دون الارتكاز على هيئات سياسية ونقابية ومدنية قوية ومؤسسات منتخبة تسهم في تمتين البناء الديمقراطي.

وأضاف عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أن أجواء الثقة بين الدولة والمجتمع، وتمتين اللحمة الوطنية، هي العاصم في وقت الأزمات، مشددا على أن مواجهة تحديات المرحلة المقبلة تقتضي انخراط وتضافر جهود الجميع بروح وتعبئة جماعية تجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، استعدادا لمواجهة مختلف التحديات والتداعيات الصعبة التي ستنجم عن جائحة كورونا على المستوين الاقتصادي والاجتماعي.

وارتباطا بهذه الجائحة، قال شيخي إن كل المؤشرات تدل على أن بلادنا بفضل الله بصدد تجاوز هذه الأزمة، حيث انخفضت نسبة الإماتة إلى 2.55 في المائة، وهو من أدنى المستويات على المستوى العالمي، وأن نسبة الشفاء بلغت حوالي 90 في المائة،بالإضافة إلى أن مؤشر انتقال العدوى لم يعد يتعد 0.7 في المائة.

ودعا ذات المسؤول في السياق ذاته إلى ضرورة اتخاذ الحيطة والحذر ومواصلة الالتزام بمختلف الإجراءات المعتمدة لتفادي أي انتكاسة لا قدر الله، وداعيا في نفس الوقت أعضاء الفريق لمواصلة الاضطلاع بأدوارهم ومهامهم الرقابية والتشريعية بكل التزام ومسؤولية في سياق هذه المرحلة الصعبة التي تجتازها بلادنا.