جميلي يسائل بنشعبون بخصوص عدم استفادة مجموعة من حاملي رميد من الدعم

وجه المستشار البرلماني بفريق العدالة والتنمية مبارك جميلي  سؤالا كتابيا إلى محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، بخصوص عدم استفادة مجموعة من حاملي رميد من صندوق “كوفيد 19” رغم تضررهم من هذه الجائحة.

وقال جميلي إن  عملية تقديم الدعم لحاملي بطاقة رميد من ساكنة العالم القروي تسير بشكل بطيئ جدا، مقارنة مع مثيلتها في الحواضر، علما أن هؤلاء يعيشون أوضاعا اجتماعية صعبة، بسبب الضرر الذي لحق بهم إثر هذه الجائحة.

وأضاف ذات المستشار أن هناك عدد من الحالات ممن توصلوا برسائل تفيد الشروع في معالجة ملفاتهم، غير أنهم لم يتوصلوا لحد الآن بأية رسائل تهم إجراءات سحب الدعم المخصص لهم، ولفت إلى أن الرقم 1212 الذي وضعته السلطات المختصة رهن إشارة المواطنين للاستفسار عن وضعياتهم “لا يجيب في الغالب على اتصالات المواطنين كما بلغنا من مصادر متعددة.”

وبخصوص الدعم الموجه للعاملين بالقطاع غير المهيكل، غير المتوفرين على بطاقة رميد، قال جميلي إنه رغم إدخال المعلومات والبيانات المطلوبة بشكل صحيح في البوابة المخصصة لهذه الفئة، فإن عددا من طالبي التسجيل يتوصلون برسائل تفيد أن البيانات المدلى بها غير مطابقة لبطاقة التعريف الوطنية، مما خلق إشكالا كبيرا لدى المعنيين بالأمر، خاصة وأن هذا الإشكال ظل قائما إلى آخر الفترة المخصصة للتسجيل (الخميس 16 أبريل 2020، الثانية عشرة ليلا)، الأمر الذي يستدعي إعطاء مهلة إضافية لحل هذا المشكل التقني، وبالتالي عدم حرمان هؤلاء من الدعم المخصص لهم.

ونبه عضو فريق العدالة والتنمية إلى أن جزءا كبيرا ممن تم تسجيلهم في البوابة لم يتوصلوا بأية رسالة، تثبت تسجيلهم من عدمه، رغم ملئهم للمعلومات، وإرسال رمز التحقق في رقمهم الخاص.