حامي الدين : جائحة كورونا أثبتت أن الدولة هي المؤهلة لتحمل خدمات التعليم والصحة

قال المستشار البرلماني بفريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين عبد العلي حامي الدين إن من الدروس المستفادة من أزمة كورونا ، هو مركزية الدولة في أي نموذج تنموي منتظر، و أنه آن الأوان لتعزيز أدوارها واستثماراتها في مجال الصحة والتعليم بالأساس .

وانتقد رئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين مراسلة فدراليات التعليم الخصوصي لرئيس الحكومة والتي تطالب فيها بالاستفادة من الصندوق المحدث لمواجهة تداعيات وتحديات كورونا.

وأضاف حامي الدين “هذا النوع من القطاع الخاص الذي يستثمر في التعليم بغرض الربح والربح ولاشيء غير الربح، طالما تم تسويق نفسه كقطاع مكمل للدولة، والحقيقة التي أثبتتها جائحة كورونا أن الدولة هي الوحيدة المؤهلة لتحمل خدمات التعليم وكذا الصحة، والجميع يلجأ إليها في لحظات الشدة.”