مصباح المستشارين يصف خطة ترامب بالمشؤومة ويدعو إلى إقرار قانون تجريم التطبيع

دعا فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين إلى التسريع  بإقرار قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، ومواجهة كافة أشكاله.

وعبر الفريق البرلماني عن غضبه واستنكاره الشديدين، إقدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إعلان ما سمي بخطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط (صفقة القرن)، في تجاوز سافر لجميع الاتفاقيات والقرارات الدولية، وفي تآمر مكشوف على الحقوق التاريخية والمشروعة للشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال الصهيوني منذ أكثر من سبعين سنة.

وأدان مصباح المستشارين في بلاغ له، اليوم الثلاثاء 04 فبراير 2020، هذه الخطوة التراجعية والعنصرية التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية واغتيال حقوق الشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في بناء دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وحق عودة اللاجئين.

وعبر الفريق البرلماني  عن  رفضه المبدئي والمطلق للخطة المشؤومة التي تحاول تبييض جرائم القتل والإبادة التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني البطل، وإضفاء الشرعية على خطط الاستيطان والتهجير، وتجريف المنازل والأراضي، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

كما عبر مصباح المستشارين عن دعمه لكل الفعاليات الشعبية الرامية إلى التعبير عن رفضها ودعمها لصمود الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، ودعوته للتعبئة من أجل إنجاح مسيرة الشعب المغربي التضامنية يوم الأحد 09 فبراير بالرباط.

وأكد مصباح المستشارين عن اعتزازه الكبير بصمود الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته في السلطة الوطنية وفصائل المقاومة، ودعا إلى تعزيز الوحدة ورص الصفوف للتصدي لهذه الصفقة المشؤومة.